EefTpjW48X / July 20, 2019

مجوهرات آيرين نوويرث المفرحة والخالدة

عبّري عن أنوثتك عبر مجوهرات آيرين نوويرث المفرحة والخالدة هل يمكن حصر عالم المجوهرات الراقية بالألوان الحيادية والتصاميم الكلاسيكية؟ ربما كان ذلك ممكناً قبل بروز مصمّمة المجوهرات الأمريكية آيرين نوويرث، وتغييرها للكثير من المعايير التي كانت تُعتبر من المبادئ الأساسية لارتداء الحليّ، فمنذ 11 عاماً، بدأ اسم آيرين يلمع عالمياً، والسبب يعود إلى الرؤية الخاصة التي تمتلكها التي تسمح لها بالجمع بين ألوان كالأخضر والأبيض والبرتقاليّ والأسود والأزرق والبنفسجيّ في عقدِ واحد، لتلبسه أهم النجمات وتتألق فيه أمام عدسات الكاميرات، وشخصية هذه المصمّمة هي التي تنعكس في قطع المجوهرات التي تصمّمها، فهي يمكن أن تتحوّل من البساطة المُطلقة إلى تشابك الألوان والأشكال في غضون لحظات، إلا أنّ النتيجة هي دائماً أكثر من مذهلة وستعجبكِ حتماً. قيمة لا تخبو يرتكز خطّ آيرين نوويرث لتصميم المجوهرات على مفهومين رئيسين، فالقطع يجب أن تكون عصرية وأنيقة أولاً، ولا بدّ أن تعكس الطابع الأنثويّ والتجدّد الدائم ليتمّ نقلها إلى الأجيال القادمة من جهة ثانية، وعبّرت آيرين عن هذا الاتجاه عبر ابتكار الحليّ التي لا يمكن اعتبارها، إضافة إلى اللوك إنما عنصراً لافتاً يستحق التقدير، حيث ظهرت الكثير من النجمات مثل ريس ويذرسبون وهالي بيري وهن يرتدين فساتين بسيطة جداً ترافقها أقراط أذن بتصميم آيرين ذات ألوان فَرِحة تعيد تشكيل اللوك كلّه بلمسة جديدة، وحتّى زوجة الرئيس الأمريكيّ ميشال أوباما كان لها حصّتها بارتداء تصاميم مميّزة جداً ومنها قرطي أذن بلوني الزهريّ والأصفر ما زاد من جمال السيّدة الأولى المهيب. ولتكون المجوهرات بارزة، يُلاحَظ اتجاه آيرين نحو الأحجام الكبيرة أكان ذلك بالنسبة للعقود أو أقراط الأذن أو الخواتم أو الأساور، لذا يكفي وضع قطعة واحدة أحياناً ليكون المظهر قد اكتمل، أمّا الميزة الأهم في مجوهرات آيرين فإنّها تعتمد على الأحجار الثمينة الأولية غير المصنّعة، ما يحافظ على الجمال الطبيعيّ لهذه الأحجار التي تأتي بألوان تنبض بالحياة. كما تركّز المصمّمة الأميركية الشابة على الاستخدام المكثّف للذهب عيار 18 قيراط، لتحافظ المجوهرات على قيمتها مهما مرّ الزمن.
قطعة واحدة لاستخدامات مختلفة أن ترتدي من مجوهرات آيرين نوويرث يعني ألا تتردّدي في إظهار ذوقك الخاص في اختيار المجوهرات، خصوصاً إذا كانت خياراتك تتلاقى مع اتجاهات هذه المصمّمة التي تشغف بالألوان والتصاميم المُبتكرة المستوحاة من حركة المحيط. فمتى اتجهت إلى إبداعات آيرين يصعب أن تحيدي عنها فيما بعد، لأنّ كلّ قطعة هي بمثابة عمل فنيّ خالد، ويمكن ارتداؤها بأساليب مختلفة لترافق قطع ملابس متنوّعة دون الحاجة إلى حصرها بلوك معيّن، ومن الأمثلة على ذلك أنّ أقراط الأذن الخضراء ذات الشكل البيضاوي التي تشتهر بتصميمها آيرين يمكن تنسيقها مع سروال جينز وقميص ملائم، كما يمكن ارتداؤها مع فستان خاص بالسهرات الكبرى، وكذلك فإنّ العقود التي تحمل توقيع آيرين تلائم النشاطات اليومية والمناسبات المهمّة في الوقت نفسه، حيث تتوّحد مع الملابس وتضيف جمالاً خاصاً عليها، ولكن مهما كانت خياراتكِ من مجموعات آيرين، فالنقطة المشتركة بين القطع كلّها هي الشعور بالنقاء عند النظر إليها لما تحمله من قوّة في التصميم والألوان، لذا ستغمرك هذه المجوهرات بروعتها وستقعين في حبّها تلقائياً.

EefTpjW48X / July 6, 2019

عبّروا عن دعمكم للبيئة بكل اناقة مع نظارات DRIFT

بإطار خشبيّ تتمتّع بالصلابة والمرونة والتوازن في الوقت نفسه، قطعة لا بدّ أن تقتنوها لأنّها فريدة من نوعها ومتوّفرة حصرياً من Drift Eyewear، فهذه النظارة تتمتّع بكلّ المواصفات المطلوبة، من التصميم البسيط والأنيق إلى دمج التقنيات الحديثة في تصنيعها والأهم أنّها صديقة للبيئة، وربما يستغرب الكثير منكم كيف يمكن لنظّارة أن تحترم المعايير البيئية، إلا أنّ Drift تملك الجواب، فهذه الشركة لا تقبل باستيراد الأخشاب الضرورية لتصنيع النظّارات يدوياً إلا من الموّردين المعترف بهم من قبل مجلس الإشراف على الغابات (FSC)، كما تبتعد عن البلاستيك في تنفيذ الإطار وتتجه إلى الأخشاب الطبيعية، وبالإضافة إلى ذلك، تستخدم Drift المركّبات العضوية خلال عملية التصنيع، حتّى أنّ العلبة الخاصة بالنظّارة مصنوعة من الكتان والقطن العضويين بشكل كامل.
نظّارة لا تفنى
وتركّز Drift على أن تكون النظّارة قطعة مستدامة بالنسبة لكم وليست مجرد قطعة اكسسوار يمكن الاستغناء عنها بسهولة، لذا تأتي الأخشاب مضادة للمياه والأشعة ما فوق البنفسجية ما يعني أنّ العوامل المناخية لن تؤثر عليها أبداً، كما تمّ التركيز على أن يكون إطار النظّارة مناسباً للعدسات الطبيّة في حال احتجتم إليها، وهو يأتي بـ3 طبقات رئيسية: الطبقة الأولى هي القشرة الخشبية الطبيعية، تليها طبقة من خشب القيقب الذي يُستخدم للحشو، وصولاً إلى طبقة من الفولاذ المقاوم للصدأ، وهذه الطبقات الثلاثة تجعل إطار النظّارة صلباً وغير قابل للكسر أو العطب خصوصاً أنّها مضغوطة على بعضها بتقنية PressureFlex، وهذا أكثر ما يمكن أن تتمنوه عند شراء نظّارة. بين الكلاسيكية والعصرية
أمّا العدسة فيمكن أن تختارونها كما تشاءون، حيث تتوّفر العدسات السوداء المضادة للأشعة ما فوق البنفسجية وكذلك العدسات غير الملوّنة، ومن ناحية التصميم فهناك نظّارة ملائمة لكلّ واحد منكم، وهناك تصاميم كلاسيكية جداً وأخرى تتجلّى فيها الرغبة بالجموح. ولا تنسوا اختيار لون الإطار الأمامي أيضاً، حيث لا تفرض عليكم Drift أي لون إنما يمكن أن تتجهوا إلى الألوان التقليدية كالأسود والأبيض أو تتجهوا إلى البرتقاليّ والأصفر والأحمر، ومهما كان خياركم، فارتدائكم نظّارة من Drift يعني انسجامكم مع الطبيعة المحيطة بكم والتعاطف مع حاجتها الى الحماية.

EefTpjW48X / July 2, 2019

مايا دياب تكسر الاحتكار

إطلالات دخانية ملوّنة لشتاء 2012 مع Make Up For Ever
كُسِر احتكار لوني الأسود والأبيض للإطلالة الدخانية أو الـSmoky خلال موسم شتاء 2012، وغزت الألوان هذا الماكياج وذلك بلمسات الماركة الفرنسية الشهيرة Make Up For Ever، ولإظهار روعة الماكياج الملوّن وذات الطابع الدافئ في الوقت نفسه، تمّ اختيار الفنّانة اللبنانية مايا دياب لتتألق بالألوان من خلال تجربة مختلف إطلالات الـSmoky التي تعرضها الماركة، وهذا الخيار يعود إلى كون دياب امرأة عصرية وتهوى تجربة كلّ ما هو جديد وتحرص على مواكبة آخر صيحات الموضة، ما يجعلها الوجه المثاليّ لإطلاق صيحة جديدة في عالم الماكياج المخصّص تحديداً لموسم الشتاء، وقد زيّنت عيون مايا بأربعة ألوان ساحرة تناغمت مع الأزياء والاكسسوارات المبتكرة التي أبدع فيها المصمّم اللبنانيّ نيكولا جبران، حيث قام بإبراز كلّ الألوان الأنيقة في زيّ مميّز وعصريّ، وهكذا التقت موضة الأزياء بصيحات الماكياج لخلق لوك جديد ترغب فيه كلّ امرأة تبحث عن التفرّد.
خطوة خطوة لإنجاز الإطلالة
لم يخلُ عرض أزياء واحد لكبار المصمّمين لهذا الموسم من الإطلالة الدخانية، لا بل كانت أشبه بقاسم مشترك يلتقي عليه كلّ خبراء الموضة، ولأنّ Make Up For Ever تبحث عن التجديد دائماً، سعت إلى إضفاء بعد جديد إلى هذه الإطلالة عبر الألوان لتمنحكِ طلّة لا يمكن منافستها، وتساعدك مجلة “ايت” في تنفيذ هذا اللوك من خلال إرشادك إلى المستحضرات التي تحتاجينها وطريقة استخدامها، فلا بدّ أولاً أن تحصلي على علبة ظلال العيون Smoky Palette التي تجمع ما بين أكثر الألوان جمالاً وعمقاً لشتاء 2012، وهي تحتوي على 8 درجات لونية هي الأسود مع 7 ظلال لامعة أو حريرية: أرجوانيّ داكن لامع، أزرق داكن لامع، أخضر داكن، نحاسي معدني، رماديّ داكن معدنيّ، بيج وأبيض لامع. ويمكنكِ استخدام هذه الألوان الكثيفة والساحرة بمفردها أو معاً لابتكار 5 إطلالات ماكياج عيون دخانية. ولا بدّ من استخدام ماسكارا Smoky Lash لاستكمال اللوك وهي مستوحاة من الموضة وألوان الموسم، ويمكنكِ إيجاد هذه الماسكارا بـ4 ألوان مدهشة وهي البنيّ، الأخضر، الأزرق والأرجوانيّ، وتتكوّن الماسكارا من التركيبة الفريدة نفسها وهي تمنح الألوان الجديدة كثافة أكثر وطول استثنائي ورموش مقوّسة، كما تأتي مجهّزة بجيل جديد من الفرش المصنوعة من الألياف التي تعمل على فصل الرموش عن بعضها وعلى منح تغطية لونية كاملة. واللمسة الأخيرة في الإطلالة هي لقلم الكحل الذي يتناغم مع ألوان علبة ظلال العيون لتطبيق تقنية العيون الدخانية باحتراف، ويمنح هذا القلم العينين نظرات عميقة وغموضاً جذّاباً، وهو يأتي بـ5 ألوان: الأسود، الأزرق الداكن اللؤلؤي، البنيّ الداكن المطفئ، البنفسجيّ الداكن المطفئ والأخضر الداكن اللؤلؤي، بفضل تركيبته المرنة، يمكن مزج هذا القلم بسهولة لتحديد العيون أو فوق الجفون لزيادة التأثير الدخانيّ بحسب رغبتك، ويمكن استخدامه داخل العين بأمان تام حيث يحتوي على صبغات مركّزة، وكلّ هذه المستحضرات ستمكّنك من إنجاز إطلالة مذهلة لهذا الموسم وبالألوان التي تختارينها أنتِ.

EefTpjW48X / June 30, 2019

بعد الأربعين لا تدعي الموضة تجرفكِ

“8” تُنقذك من أخطاء الموضة بعد سنّ الأربعين لكلّ سيدة تخطّت الأربعين عاماً نصيحة واحدة: لا تقلبي الصفحات التالية من مجلّتنا قبل أن تقرأي تقريرنا حول قواعد الموضة التي لا بدّ أن تتبعيها لتكون طلّتك ملائمة لعمرك. فهناك الكثير من الأخطاء التي سنكشفها لكِ، وستجدين الفائدة الكبرى بالعودة إلى أهمّ النجمات العالميات اللواتي تخطّين عمر الأربعين وهنّ يلتزمن القواعد التي سنطلعك عليها، ليظهرن متألقات دائماً ويُعبّرن عن فخرهن بكونهن أصبحن فوق الأربعين. نيكول كيدمان بين الرصانة والمرح حين تتخطّين سنّ الأربعين فذلك لا يعني أن تحوّلي خزانتك كلّها إلى الألوان الداكنة، لكنّ ألوان الباستيل ستكون حتماً ملائمة لكِ أكثر من تلك القويّة التي تلائم الأصغر سنّاً. لذا تخلّصي تدريجياً من تلك الفساتين الجريئة جداً من ناحية الألوان و أعطي نفسك الفرصة لإظهار جمالك عبر الألوان الهادئة. والنموذج الأكثر مثالية في هذا المجال هي الممثلّة النجمة نيكول كيدمان التي نراها تتخلّى عن الألوان القويّة لتعتمد على فساتين السهرة أو الكوكتيل ذات ألوان الباستيل مثل الأزرق الفاتح والبيج. لكنّ كيدمان تُعبّر عن حبّها للمرح عبر إضافة لمسات صغيرة على فساتينها، وهذا ما يظهر في الترتر المتناثر على فستانها الأزرق وإظهار الأجزاء الجميلة في جسمها بكلّ أناقة في فستانها ذو لوني البيج والأسود المتداخلين. سلمى حايك تُتقن اللعبة إذا كنتِ تملكين جسماً جميلاً وتريدين إظهاره دون أن تبدين وكأنّك تتشبّهين بالأصغر عمراً، فالممثلّة العالمية سلمى حايك هي المرجع الأساسيّ لكِ. والخطوة الأولى هي في أن تركّزي على الجزء الأفضل من جسمك، فإذا كانت ساقاك تستحقان البروز لا تتردّدي في ارتداء فستان يصل إلى حدّ الركبة لكن لا يجب أن يكون أقصر من ذلك أبداً. وما تقوم به حايك ليزيد من جمال طلّتها هو ارتداء الجوارب الطويلة لكي تظهر بشكل مُحافظ ورصين، ولا تنسى أبداً الحذاء ذو الكعب العالي الذي يعزّز من روعة الطلّة. لكنّ الخيار الثاني الذي تطرحه حايك أيضاً فهو إظهار الجزء العلوي من جسمها عبر فستان ضيّق حتّى الخصر وبعدها يصبح أكثر انتفاخا وصولاً إلى الأرض، ولا يمكن أن تخطئي أبداً في اعتماد هذا الستايل. أفكار سارة جسيكا باركر المُبتكرة الشعور الذي يمكن أن يخالجكِ حين تتخطّين عمر الأربعين هو أنّك أصبحتِ محدّدة ضمن أطر معيّنة، وهذا ما يزيد من رفضك لقواعد الموضة للسيّدات الأكبر سنّاً فتتجهين إلى ارتداء الأزياء التي لا تكون دائماً مناسبة لكِ. لكن هذه الفكرة ليست صحيحة أبداً، فالمجال واسع أمامك للابتكار. ولا أجمل من أيقونة الموضة سارة جسيكا باركر للتمثّل بها، فهذه الممثلّة تُدرك أنّ الفساتين القصيرة لم تعد ملائمة لعمرها لذا فهي تتجه اليوم نحو الفساتين التي تصل إلى تحت الركبة والتي لا تأتي كلاسيكية إنما مزركشة بالنقشات لإضافة لمسة من الحيوية. ويمكن أن تكوني أكثر جرأة في اختيار فستان السهرة فتتجهين نحو التصميم البسيط لكن ذات الشكل المميّز مثل الذي ترتديه باركر وهو يأتي ضيّقاً في جزئه العلوي ومنتفخاً في أسفله، ليعطي مظهرها رونقاً فريداً. “اللايدي” مارسيا كروس أجمل صفة يمكن أن يُطلقها أحد عليك هي أن تكوني “لايدي” بكلّ ما لهذه الكلمة من معاني، فلمَ لا تعطي لنفسك الفرصة لأن تكوني نموذجاً متكاملاً عن هذه الصفة؟ ليست المهمَّة صعبة كما يمكن أن تفكّري، فيكفي تأمل ستايل نجمة مسلسل “زوجات بائسات” مارسيا كروس لفهم الصفات المطلوبة لتكوني “لايدي”. القاعدة الأولى هي ألا تتركي العمر يؤثر على إطلالتك فحاولي أن تظهري فخرك بالسنوات التي تعيشينها تماماً كما كروس. والقاعدة الثانية المرتبطة بالأزياء هي أن تختاري لا الموديلات البسيطة فقط إنما تلك التي تُظهر محافظتك على جمال جسمك مثل الفستان الميدي بقماش الساتين. ولا تنسي أبداً أنّ البدلات النسائية ضرورية جداً لكِ، والنجمة كروس ترتديها في أهم المناسبات لأنّها تساعدها في إبراز نضوجها. وإذا كانت البدلة ذات قصّة كلاسيكية، يمكن أن تقومي ببعض التعديلات على صعيد القميص فتختارينه مميّزاً من ناحية القصّة والتصميم. جودي فوستر قدوةٌ لكِ كلّما اصابتك الحيرة في الأزياء التي تريدين ارتداءها ابحثي بين صور الممثلّة النجمة جودي فوستر حول اللوك الذي يشدّك إليه، ففوستر هي قدوة للسيّدات اللواتي تجاوزن الأربعين عاماً من خلال ستايلها الراقي الذي لا يخرج عن الحدود أبداً. والميزة الأساسية لفوستر أنّها متعلّقة كثيراً بالألوان الداكنة وتحديداً الأسود، لكنّ ذلك يعزّز من أناقتها في أهمّ المناسبات خصوصاً أنّها تعرف كيف تنسّق القطع مع بعضها البعض. وغالباً ما ترتدي فوستر السروال أو التنورة المصنوعين من الساتين الأسود اللمّاع لتلفت الأنظار إلى محافظتها على روح الشباب، لكنّها تركّز على الجاكيت أو القميص لجعلهما أكثر رصانة. وهذا التمازج بين الستايلات يخلق تناغماً ناعماً يليق بنخبة السيدات.

EefTpjW48X / June 27, 2019

كريستيان لوبوتان يهزُّ عالمكِ في عيده العشرين

كلّما لُفِظ اسمه يساورنا شعور غريب بأنّه شخصية لا تتكرّر في عالم الموضة وأنّه العنوان الصحيح للأناقة المترفة، وتطرأ في اللحظة نفسها عشرات التساؤلات على أذهاننا : فكيف يمكن لمصمّم واحد للأحذية والحقائب أن يُذهل العالم كلّه ويتحوّل إلى مقصد لأهمّ النجمات وسيّدات المجتمع ؟ وأي بعد يملكه هذا المصمّم للأحذية تحديداً لكي لا تعود مجرد إكسسوار إنما تصبح هي ذاتها أشبه ببطاقة هوية للمرأة الأنيقة ؟. اسمٌ واحد هو كريستيان لوبوتان يمكن أن يقود إلى مثل كلّ هذه التساؤلات، فهو الذي عرف أسرار إرضاء كلّ النساء مهما كانت أذواقهن صعبة وجعل من سعادة المرأة هدفاً له طيلة مسيرته. وفي عيده العشرين تحيّة من مجلّة “8” إلى مُبتكر الموضة لوبوتان من خلال عرض نماذج حصرية من تصاميمه للأحذية والحقائب الخاصة بمجموعة ربيع وصيف 2012 ، واصطحابك معنا في رحلة استكشافية لهذه المجموعة التي لا يمكن وصفها إلا بأنّها تمثّل العصر الذهبيّ للتصميم المُبدع. بوليوود بلمسة برّاقة إذا كنتِ تجدين صعوبة في اختيار زوج من الأحذية يحمل توقيع كريستيان لوبوتان، فهذا الخيار سيكون أصعب حتّى حين لا بدّ أن تجدي ما يلائمك في مجموعة ربيع وصيف 2012 الخاصة بلوبوتان، فهناك عشرات الأحذية التي عكس فيها المصمّم الفرنسيّ شغفه تجاه التصاميم الفريدة. ولا يمكن فهم المعاني والدلالات التي حملتها هذه المجموعة دون التدقيق في مصادر الوحي التي اعتمد عليها لوبوتان ومنها أجواء بوليوود أو السينما الهندية بالإضافة إلى بريق الديسكو وصولاً إلى التأثيرات الشرقية وألوان النيون. وكلّ هذه الأفكار اجتمعت في مجموعة واحدة لتستطيعي إيجاد الحذاء الذي يلائم شخصيتك والأزياء التي ترتدينها، فما يستحق الإثناء في مجموعة لوبوتان هو التنوّع بشكل رئيسي أكان ذلك من ناحية الألوان أو الأشكال أو النقشات. أمّا أجمل الأحذية التي نالت إعجابنا فهي التي جمعها لوبوتان ضمن إطار Torero وهي ذات كعب رفيع عالي وتأتي مرصّعة بالأحجار السوداء ذات الأشكال الربيعية، كما هناك أحذية Sylvieta التي تعتمد على فكرة تصادم ألوان النيون المتناقضة في حذاء واحد مثل الزهريّ والأصفر والأزرق والرماديّ لتكون ملائمة جداً لهذا الموسم. لكنّ الأحذية المستوحاة من السينما الهندية كانت الأكثر لفتاً للانتباه وهي تأتي ضمن مجموعات Mendoza وDevdas وBollywood. ولا تنسي أبداً اقتناء أحذية لوبوتان البرّاقة والمرصّعة بالأحجار اللمّاعة خلال هذا الموسم، فهي ستضفي لمسة مشرقة على طلّتك وتجدينها ضمن مجموعات Pigalle وLady Peep وDaffodile بالإضافة إلى Au Palace وBambou. ومهما كان طول الكعب الذي تتمنين انتعاله، فستجدينه في مجموعة لوبوتان من الأحذية المسطّحة إلى تلك التي تأتي بكعب متوسّط وصولاً إلى أعلى الكعوب مثل تلك التي ضمن مجموعة Daffsling. كما هناك صنادل الويدج المتوفّرة بألوان برّاقة جداً هذا الموسم لتؤمن لك الراحة بشكل أنيق. حقائب شائكة أو خطوط بسيطة؟ حان وقت اختيار الحقائب من مجموعة لوبوتان لربيع وصيف 2012 ، ولكنّكِ ستكونين أمام خيارين متناقضين تماماً. فإمّا أن تختاري الحقائب ذات الخطوط البسيطة والمناسبة للحياة اليومية التي تجدينها ضمن مجموعات Syd Backpack وSybil وRachel Boston، أو تذهبين إلى الخيار المتمرّد تماماً عبر الحقائب الشائكة التي تُعتبر نجمة المجموعة وقد وزّعها لوبوتان على أشكال مختلفة مثل حقائب Marquise الصغيرة أو حقائب Roxanne ذات الحجم المتوسّط. أمّا إذا كان هذا الخياران ليسا ما تحتاجينه تماماً ، فلا تنسي أنّ هناك حقائب جميلة جداً ابتكرها لوبوتين لمجموعة الربيع والصيف وهي تأتي بمسكة طويلة للكتف وتجدينها في مجموعتي Carrie وArtemis . وقد أضاف المصمّم الفرنسيّ بعض الاكسسوارات على هذه الحقائب لتكون بصمة خاصة به مثل الشراشيب الكثيفة بألوان البيج والأسود وعقدة الفراشة التي توزّعت على العديد من الحقائب. كما أتاح لوبوتان المجال أمام النقشات البرّية والوحشية لتبرز عبر مجموعة الحقائب الخاصة به، وهذا ما لاحظناه في المحفظة الخاصة بالآيباد التي تجدينها تحت اسم Cris iPad Case Leopard وحقيبة Sweet Charity بجلد الثعابين الملوّن وحقيبة Roxane بطبعة جلد الفهد. وما يجب أن نلفت انتباهك إليه، فهو أنّ هناك العديد من الحقائب التي ابتكرها لوبوتان لتماشي مجموعة الأحذية الخاصة به، فهناك مثلاً مجموعة Sofia التي تنسجم مع أحذية Torero. كما هناك حقائب Carrie ذات النقشات الملائمة لأحذية Mendoza. والخيارات كثيرة جداً أمامك، لكن الأهمّ هو أن تدركي أهمية أن يكون لديك أزواج أحذية من لوبوتان فهذه ثروة خاصة بك لا بدّ أن تحافظي عليها.

EefTpjW48X / June 23, 2019

Gilan تحتفي بإرث اسطنبول الغنيّ عبر مراقصة ألوانها وصورها المُلهِمة

التقاليد التراثية لصياغة المجوهرات النفيسة لم تفنَ بعد، فحين يكون هناك دار مثل Gilan لا يمكن إلا أن تستمر المسيرة خصوصاً إذا كان أسياد المجوهرات في هذه الدار يقومون بمزج الأساليب القديمة مع التقنيات المُبتكرة، بدءاً من عملية الاختيار الطويلة للمواد وحتّى لحظة اكتمال العمل الفنيّ. فدار Gilan التركية تعكس شغف عائلة بكاملها بعالم الفخامة والرفاهية وهي أسرة جيلان تماماً كما اسم الدار، وتحديداً الرؤية الخاصة للأخوين فرحان ومحرم جيلان اللذين أسّسا متجراً صغيراً للمجوهرات منذ 32 عاماً وقد تحوّل اليوم إلى الدار الأول للمجوهرات الراقية في تركيا. وقد شكّل هذان الأخوان فريقاً تصميمياً مبدعاً ضمّ نخبة من أبرع حرفيي صناعة المجوهرات في اسطنبول المتأثرين بإرث هذه المدينة، وذلك بغية ابتكار مجموعات عصرية تستحضر ثراء البلاط السلطاني إلى القرن الحادي والعشرين. أمّا النتيجة لمثل هذا العمل فهي أنّ الكثير من النساء شغفن بمجوهرات الدار ومنهن نخبة نجمات هوليوود، وتحتفي Gilan اليوم بالذكرى السنوية العاشرة على انطلاق علامتها التجارية في الولايات المتحدة، كما أنّها تعمل على توسيع نطاق حضورها من خلال افتتاح فروع جديدة لها في أهم المدن الأميركية بالإضافة إلى باريس، كورشيفيل، سان تروبيه، ميغيف والمنامة. سحر الشرق ونبض الغرب الجرأة، روح الشباب، الإرث المعاصر، براعم التصميم والصنعة، الأنوثة… كلّها صفات تُعبّر عنها دار Gilan من خلال روحها وفلسفتها الخاصة. إلا أنّ سرّ نجاح هذه الدار يبقى مرتبطاً برؤيتها الإبداعية التي تهدف إلى إضفاء مفهوم حيوي جديد على تقاليد صناعة المجوهرات في اسطنبول، وهي تسعى إلى تقديم روائع فنيّة للعالم لكن بعد إعادة ابتكارها لتكون ملائمة للقرن الحادي والعشرين. كما أنّ الأخوين جيلان ما زالا ملتزمين بالعمل مع أفضل حرفيي صناعة المجوهرات، وهما يفتخران باستخدام الأساليب التقليدية التي أكسبت المجوهرات الراقية لمنطقة اسطنبول شهرتها العالمية الواسعة. لكنّ مسيرة Gilan لم تقف عند حدود فتح المتاجر الجديدة فقط، إنما حظيت الدار أيضاً بفرصة تجديد 4 غرف من قاعة الخزانة في قصر “توب كابي” الشهير في اسطنبول، وهذا ما أتاح لها التعبير عن احترامها لتقاليد صناعة المجوهرات التركية العريقة التي تعود لنحو 3 آلاف عام مضت وقد استطاعت المحافظة على هذا الإرث الغنيّ للأجيال القادمة. أمّا من ناحية المجموعات، فقد قامت الدار بإصدار العديد منها مثل “جيلان هيريتاج” التي تروي فيها كلّ قطعة حكاية مغامرة تعود بتاريخها إلى اسطنبول القرن الخامس عشر. كما أن هناك مجموعة “أحلام بوسفور” التي تستمدّ إلهامها من ازدواجية مضيق البوسفور الذي تتدفّق مياهه بتناغم رائع رغم تباين حدود ضفافه. أمّا مجموعة “فينيكس” فهي مستلهمة من طائر الفينيق الأسطوريّ الذي يرمز إلى القيامة والخلود، بالإضافة إلى مجموعة “ساريسا” المستوحاة من أسطورة النسر الذي يحمي ملكة حثية قديمة ورعيتها. ولا ننسى مجموعة “سينتيماني” التي تردّد في قطعها صدى رمز بوذيّ قديم يتألف من 3 دوائر مع خطّين متموّجين. مجموعة “Coulours Of Emotion” حين تتعرّفون إلى دار Gilan وابتكاراتها ستعشقونها حتماً، لذا سنعرّفكم أيضاً على أحدث مجموعاتها التي حملت اسم “Coulours Of Emotion” أي ألوان العاطفة، وهي تنمّ عن شغف كبير تجاه مدينة اسطنبول الأسطورية الساحرة بما تنطوي عليه من أسرار دفينة في حكاياها الرائعة وصورها المفعمة بالإلهام. وتجسّد هذه التشكيلة رحلة ممتعة وسط المناظر الطبيعية الأخاذة التي طالما رسمت معالم اسطنبول ابتداء من ضفاف البوسفور وصولاً إلى حدائق التوليب الرائعة. وستلاحظون في هذه المجموعة أربعة ملامح أساسية للمدينة التركية، فهناك أولاً مشهد الغروب الذي تعكسه Gilan عبر مزيج المعادن الدافئة والأحجار الكريمة البرّاقة مثل العقيق البرتقاليّ والتورمالين الورديّ وحبّات الألماس المصقولة. أمّا المشهد الثاني فهو لأزهار التوليب الأرجوانية التي تظهر عبر قطع المجوهرات من خلال قلادات ناعمة مرصّعة بصفوف متراصة من حبّات الألماس والتورمالين والروبليت بشكل مشابه للتوليب. كما أن هناك خواتم معدّة من خلال استخدام أحجار مذهلة الشكل كالياقوت الأرجوانيّ الموشّح بالذهب الورديّ الدافئ. ولا تكتمل المجموعة دون الرقص مع الألوان، وذلك من خلال مجموعة من الخواتم المرصّعة بأحجار ضخمة من التورمالين والتنزانيت ما يستحضر الزيّ التركيّ التقليديّ الملوّن، بالإضافة إلى الخواتم المرصّعة بقطع الياقوت المصقول. وليالي اسطنبول لم تغب عن مجموعة دار Gilan من خلال شلّالات من الياقوت الأزرق المتلألئ وأحجار البارايبا الفيروزية التي تجسّد لوحة فنيّة مشابهة لتلك التي تتشكّل على ضفاف البوسفور عندما تغوص شمس المغيب في أحضان مياهه.